المذهب =
مات وترك: زوجـة و أب و أم و إبن أخ شقيق و عم لأب :
المسألة تسمى بـ ( العمريه )
وهى اجتماع الأم والأب مع أحد الزوجين. سميت بذلك لأن عمر رضي الله عنه قضى فيها بذلك ووافقه على ذلك زيد بن ثابت وعثمان بن عفان وعبد الله بن مسعود رضي الله عنهم ولكن خالفه فيها عبد الله بن عباس رضي الله عنه وجعل للأم ثلث التركة ، وتسمى المسألة أيضا الغراوية.

التوضيـح نصيبه الوارث
ترث الزوجة من زوجها الربع إن لم يكن له فرع وارث سواء كان منها أو من غيرها، والفرع الوارث هم: ((الأولاد بنون أو بنات، وأولاد الأبناء وإن نزلوا)) أما أولاد البنات فهم فروع غير وارثين. قال الله تعالى: (وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ..) .
1
——
4
زوجـة
ترث الأم ثلث الباقى بعد نصيب الزوجة. قضى عمر رضى الله عنه بذلك لكيلا تأخذ أكثر من الأب الذى قدر الله تعالى له ضعفها إذا انفردا بكل التركة فيكون له ضعفها من البعض أيضا إذا انفردا ببعض التركه
1
——
3
الباقى بعد نصيب أحد الزوجين
أم
يرث الأب الباقى تعصيبا فى حالة عدم الفرع الوارث المذكر والمؤنث . قال صلى الله عليه وسلم ( الحقوا الفرائض بأهلها فما بقى فهو لأولى رجل ذكر.)
باقى التركة أب
لا يرث إبن أخ شقيق فى وجود الفرع الوارث المذكر - مثل الإبن أو ابن الإبن وإن نزل - ولا الأصل المذكر - مثل الأب وأب الأب وإن علا- ولا فى وجود الإخوة الأشقاء أو لأب ولا عند إجتماع الأخت مع أحد البنات
إبن أخ شقيق
عم لأب
• تصحيح المسألة وإخراج نصيب كل فرد
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
1
——
4
1 زوجـة
1
——
4
1 أم
2
——
4
1 أب
زمن حلّ المسألة =
1
——
100
من الثانية
تعليقات الزوار على المسألة:

• اسمك:
• تعليقك: