المذهب =
مات وترك: زوجـة و أخت لأب (2) و أخ لأم (2) و أخت لأم و عم شقيق :

التوضيـح نصيبه الوارث
ترث الزوجة من زوجها الربع إن لم يكن له فرع وارث سواء كان منها أو من غيرها، والفرع الوارث هم: ((الأولاد بنون أو بنات، وأولاد الأبناء وإن نزلوا)) أما أولاد البنات فهم فروع غير وارثين. قال الله تعالى: (وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ..) .
1
——
4
زوجـة
الأخوات لأب ترث الواحدة منهن النصف ، وترث الأكثر من واحدة الثلثين وهذا بثلاثة شروط ، الاول أن تكون المسألة كلاله أى ليس هناك ولد - مثل الإبن الصلبى وابن الإبن وإن نزل - أو والد - الأب فقط عند الجمهور - وإلا حجبن بهم، والثانى عدم البنت وبنت الإبن وان نزلت ،والثالث عدم الإخوه والأخوات الأشقاء .قال تعالى ( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ)
2
——
3
أخت لأب (2)
فرض الأكثر من واحد من الأخوة لأم هو الثلث سواء أكانوا ذكورا أو إناثا ويقسم الثلث بينهم بالسوية لافرق بين ذكر وأنثى ، وشرط ميراثهم هو عدم وجود الفرع الوارث المذكر - مثل الإبن وابن الإبن - أو المؤنث - مثل البنت وبنت الإبن - وعدم وجود الأصل الوارث المذكر - مثل الأب و أب الأب 1
——
3
يتشاركوا فيه بالسويه
أخ لأم (2) و أخت لأم
باقى التركة عم شقيق


• المسألة بعد التأصيل:
نصيبـــــــــــه الوارث
3
——
12
زوجـة
8
——
12
أخت لأب (2)
4
——
12
أخ لأم (2) و أخت لأم
لايتبقى شىء عم شقيق


• المسألة فيها عول ، فيكون أصل المسألة هو مجموع السهام فتكون كالتالى
نصيبـــــــــــه الوارث
3
——
15
زوجـة
8
——
15
أخت لأب (2)
4
——
15
أخ لأم (2) و أخت لأم
• تصحيح المسألة وإخراج نصيب كل فرد
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
9
——
45
1 زوجـة
12
——
45
2 أخت لأب
4
——
45
2 أخ لأم
4
——
45
1 أخت لأم
زمن حلّ المسألة =
1
——
50
من الثانية
تعليقات الزوار على المسألة:

• اسمك:
• تعليقك:
 


قام الموقع بتقسيم 189217 مسألة إرث مختلفة حتى الآن.

اطلاق موقع المواريث رسمياً: الخميس 29 من ربيع الأول 1435هـ الموافق 30 من يناير 2014.