المذهب = الجمهور
مات وترك : أم و بنت و خنثى مشكل لا يرجى انكشاف حالته إما ذكرا( أخ شقيق) أو أنثى( أخت شقيقة)

حل المسألة على مسألتين الأولى على فرض الذكوره والثانيه على فرض الأنوثه ثم يتم إعطاء النصيب الأقل للخنثى وللورثه ويتم وقف الباقى حتى تنكشف حالته.

----------------------------
• المسألة الأولى بإعتبار الخنثى ذكر (أخ شقيق) تكون كالتالى :
مات وترك: أم و بنت و أخ شقيق :

التوضيـح نصيبه الوارث
ترث الأم السدس عند وجود الفرع الوارث مذكرا كان أو مؤنثا، أو عند وجود اكثر من أخ. قال الله تعالى: (...وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ ..)
1
——
6
أم
ترث البنت الواحدة النصف إذا لم يكن لها أخ يعصبها. لقوله تعالى (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ)
1
——
2
بنت
يرث الأخ الشقيق باقى التركة تعصيبا لأنه أولى رجل ذكر .قال صلى الله عليه وسلم ( ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقى فهو لأولى رجل ذكر)
باقى التركة أخ شقيق


• المسألة بعد التأصيل:
نصيبـــــــــــه الوارث
1
——
6
أم
3
——
6
بنت
2
——
6
أخ شقيق
• تصحيح المسألة وإخراج نصيب كل فرد
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
1
——
6
1 أم
3
——
6
1 بنت
2
——
6
1 أخ شقيق
• نصيب الخنثى على اعتبار أنه ذكر (أخ شقيق) = 2/6
----------------------------
• المسألة الثانية بإعتبار الخنثى أنثى (أخت شقيقة) تكون كالتالى :
مات وترك: أم و بنت و أخت شقيقة :

التوضيـح نصيبه الوارث
ترث الأم السدس عند وجود الفرع الوارث مذكرا كان أو مؤنثا، أو عند وجود اكثر من أخ. قال الله تعالى: (...وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ ..)
1
——
6
أم
ترث البنت الواحدة النصف إذا لم يكن لها أخ يعصبها. لقوله تعالى (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ)
1
——
2
بنت
الأخت الشقيقة - عند عدم الأخ الشقيق - وفى وجود البنات - مثل البنت الصلبيه و بنت الإبن - تصير عصبة - مع الغير - فترث الباقى تعصيبا لقول بن مسعود - رضى الله عنه - فى مسألة بنت وبنت ابن واخت شقيقة (أقضى فيها بقضاء رسول الله للبنت النصف،ولبنت الإبن السدس تكملة للثلثين ،وللأخت الشقية الباقى ) ، ويشترط لميراثها أن تكون المسألة كلاله أى لا يكون هناك ولد - مثل الإبن الصلبى وابن الإبن وإن نزل - ولا والد - الأب فقط عند الجمهور - وإلا حجبت بهم
باقى التركة أخت شقيقة


• المسألة بعد التأصيل:
نصيبـــــــــــه الوارث
1
——
6
أم
3
——
6
بنت
2
——
6
أخت شقيقة
• تصحيح المسألة وإخراج نصيب كل فرد
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
1
——
6
1 أم
3
——
6
1 بنت
2
——
6
1 أخت شقيقة
• نصيب الخنثى على اعتبار أنه أنثى (أخت شقيقة) = 2/6

-----------------------------
• تصحيح المسائل كلها سويا لمقارنة نصيب الخنثى والورثة الأخرين فى الحالتين:
• الحالة الأولى باعتبار كونه ذكرا:
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
1
——
6
1 أم
3
——
6
1 بنت
2
——
6
الخنثى
• الحالة الثانية باعتبار كونه أنثى:
نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
1
——
6
1 أم
3
——
6
1 بنت
2
——
6
الخنثى
----------------------------
• التقسيم النهائى للمسألة:
الخنثى الذى لا يرجى انكشاف حالته وله نصيب فى الحالتين يتم إعطائه نصف إجمالى نصيبه فى حالتى الذكوره والأنوثه ويرد الباقى على الورثه الأخرين بقدر سهامهم ، إما إذا كان له نصيب فى حالة دون الأخرى فيتم اعطائه نصف نصيبه فى الحاله التى يرث بها ورد الباقى على الورثه الأخرين
الموقوف نصيب الفرد الواحد عدد الأفراد الوارث
ـــــــــ 1
——
6
1 أم
ـــــــــ 3
——
6
1 بنت
ـــــــــ 2
——
6
الخنثى
زمن حلّ المسألة =
1
——
100
من الثانية
تعليقات الزوار على المسألة:

• اسمك:
• تعليقك: